بيـان‭ ‬احتجاج ضد‭ ‬نيابة‭ ‬التعليم‭ ‬بتطوان

بناء‭ ‬على‭ ‬الطلب‭ ‬الذي‭ ‬تقدمت‭ ‬به‭ ‬جمعية‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ – ‬فرع‭ ‬تطوان‭ ‬إلى‭ ‬نائب‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬بتطوان‭ ‬بالسماح‭ ‬للجمعية‭ ‬بتنظيم‭ ‬ندوة‭ ‬تحسيسية‭ ‬حول‭ ‬مخاطرالمخدرات‭ ‬وعرض‭ ‬فيلم‭ ‬وثائقي‭ ‬حول‭ ‬نفس‭ ‬الموضوع،‭ ‬وذلك‭ ‬بإعدادية‭ ‬أبي‭ ‬بكر‭ ‬الرازي‭ ‬بالحي‭ ‬الشعبي‭ ‬جامع‭ ‬المزواق‭ ‬بتطوان‭ ‬وهو‭ ‬الطلب‭ ‬المؤسس‭ ‬على‭ ‬موافقة‭ ‬مدير‭ ‬هذه‭ ‬المؤسسة‭ ‬الذي‭ ‬رحب‭ ‬بالفكرة‭ ‬شريطة‭ ‬موافقة‭ ‬نيابة‭ ‬التعليم‭ ‬وعلى‭ ‬طلب‭ ‬نشطاء‭ ‬الحي‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬المنتمين‭ ‬للجمعية‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬باقي‭ ‬الجمعيات‭ ‬المدنية‭ ‬والطلبة‭ ‬الجامعيين‭ ‬بالحي‭ ‬الذي‭ ‬أحسوا‭ ‬بمخاطر‭ ‬تصاعد‭ ‬استهلاك‭ ‬المخدرات‭ ‬القوية‭ ‬بالحي‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬التلاميذ،‭ ‬فإن‭ ‬نائب‭ ‬التعليم‭ ‬بنيابة‭ ‬تطوان‭ ‬ونائبه‭ ‬المسمى‭ ‬سامي‭ ‬قد‭ ‬عرقلا‭ ‬الاستجابة‭ ‬للطلب‭ ‬منذ‭ ‬وضعه‭ ‬لدى‭ ‬كتابة‭ ‬ضبط‭ ‬النيابة‭ ‬بتاريخ‭ ‬2016/12/21‭. ‬فبعد‭ ‬المطالبة‭ ‬بوصل‭ ‬الإيداع‭ ‬وتمكينها‭ ‬منه‭ ‬وبعد‭ ‬ذلك‭ ‬المطالبة‭ ‬بالقانون‭ ‬الأساسي‭ ‬وتمكينها‭ ‬منه‭ ‬ليبلغنا‭ ‬المسؤول‭ ‬المسمى‭ ‬سامي‭ ‬أن‭ ‬أنشطة‭ ‬جمعية‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬لا‭ ‬تتماشى‭ ‬مع‭ ‬موضوع‭ ‬محاربة‭ ‬استهلاك‭ ‬المخدرات‭ ‬والإدمان‭ ‬عليها،‭ ‬وكأن‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬الصحة‭ ‬لا‭ ‬يدخل‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭.‬

إن‭ ‬هذا‭ ‬المسؤول‭ ‬الذي‭ ‬يمنع‭ ‬لقاء‭ ‬حقوقيا‭ ‬تحسيسيا‭ ‬ينصب‭ ‬على‭ ‬محاربة‭ ‬استهلاك‭ ‬وإدمان‭ ‬المخدرات‭ ‬بالإعدادية‭ ‬ومن‭ ‬تنظيم‭ ‬جمعية‭ ‬حقوقية‭ ‬مستكملة‭ ‬لجميع‭ ‬شروطها‭ ‬القانونية،‭ ‬إنما‭ ‬يعبر‭ ‬عن‭ ‬تخلف‭ ‬ذهنية‭ ‬هذا‭ ‬المسؤول‭ ‬ويعطي‭ ‬النموذج‭ ‬على‭ ‬تدهور‭ ‬مستوى‭ ‬تكوين‭ ‬المسؤولين‭ ‬الإداريين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬والتكوين‭ ‬وعلى‭ ‬الانحطاط‭ ‬الفكري‭ ‬والثقافي‭ ‬والحقوقي‭ ‬لديهم؛‭ ‬بحيث‭ ‬أعطى‭ ‬هذا‭ ‬المسؤول‭ ‬اللامسؤول‭ ‬لنفسه‭ ‬الحق‭ ‬في‭ ‬تقييم‭ ‬اختصاص‭ ‬الجمعية‭ ‬وإصدار‭ ‬حكم‭ ‬بشأنه‭ ‬بكون‭ ‬التحسيس‭ ‬وبيان‭ ‬مخاطر‭ ‬الإدمان‭ ‬واستهلاك‭ ‬المخدرات‭ ‬لا‭ ‬يدخل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حفظ‭ ‬الصحة‭ ‬الجسدية‭ ‬والعقلية‭ ‬والنفسية‭ ‬والإجتماعية‭ ‬للشباب‭ ‬حتى‭ ‬يتمكنوا‭ ‬من‭ ‬ممارسة‭ ‬حقهم‭ ‬بشكل‭ ‬عادي‭ ‬ومتكافئ‭ (‬الحق‭ ‬في‭ ‬تكافؤ‭ ‬الفرص‭) ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬والتكوين‭ ‬والشغل‭ ‬وبناء‭ ‬أسرة‭ ‬ومساعدة‭ ‬مجتمعهم‭ ‬ودولتهم‭ ‬في‭ ‬البناء‭.‬

وبناء‭ ‬عليه‭ ‬فإن‭ ‬الجمعية‭ ‬تعلن‭:‬

  1.  ‬إدانتها‭ ‬لنائب‭ ‬نيابة‭ ‬التعليم‭ ‬ونائبه‭ ‬المسمى‭ ‬سامي‭ ‬على‭ ‬الخرق‭ ‬السافر‭ ‬المتجلي‭ ‬في‭ ‬منع‭ ‬الجمعية‭ ‬من‭ ‬تنظيم‭ ‬لقاء‭ ‬حقوقي‭ ‬تحسيسي‭ ‬في‭ ‬إعدادية‭ ‬أبي‭ ‬بكر‭ ‬الصديق‭ ‬بجامع‭ ‬المزواق‭ ‬بتطوان‭.‬

  2.  ‬مطالبة‭ ‬السيد‭ ‬وزير‭ ‬التربية‭ ‬الوطنية‭ ‬بإجراء‭ ‬تحقيق‭ ‬في‭ ‬الموضوع‭ ‬للوقوف‭ ‬على‭ ‬الأسباب‭ ‬الحقيقية‭ ‬وراء‭ ‬هذا‭ ‬المنع‭.‬

  3.  ‬مطالبة‭ ‬السيد‭ ‬الوزير‭ ‬بالعمل‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬هذا‭ ‬الخرق‭ ‬والسماح‭ ‬للجمعية‭ ‬بتنظيم‭ ‬هذا‭ ‬اللقاء‭ ‬بنفس‭ ‬المؤسسة‭ ‬انسجاما‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬يعلن‭ ‬في‭ ‬خطاب‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬دعمها‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬والتربية‭ ‬عليها‭ ‬ومحاربة‭ ‬المخدرات،‭ ‬ومع‭ ‬ما‭ ‬تعتبره‭ ‬سياسة‭ ‬عمومية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭.‬